أتليتكو مدريد بثوب البطل يفوز على حامل اللقب ليفربول وفي انتظاره موقعة نارية في مباراة الإياب على جحيم الأنفيلد


انتهت منذ لحظات مباراة الذهاب بين أتليتكو مدريد وليفربول في الدور ثمن النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2019-2020، وانتصر فيه الفريق الإسباني أتليتكو مدريد بقيادة دييجو سيميوني على ضيفه ليفربول حامل لقب البطولة بقيادة الألماني المتميز يورجن كلوب، الفوز كان بهدف نظيف سجله اللاعب ساؤول نيجيز في الدقيقة الرابعة من عمر المباراة، والفرحة كل الفرحة لمشجعي أتليتكو مدريد وقد فازوا على أفضل فريق في العالم، الفريق الذي لا يُهزم ولا يُقهر، تمكنوا من هزمه، ولكن هذه هي المعركة الأولى، المعركة الثانية والأخيرة ستكون هي الحاسمة والفاصلة، وستكون في الأنفيلد وهو ملعب مُرعب لكل الضيوف، لذا فإن أراد سيميوني أن يصعد على حساب الريدز، فعليه أن يقنع لاعبيه بأن يبذلوا أضعاف مجهودهم الذي بذلوه في هذه المباراة حتى يقوموا بإقصاء حامل اللقب من البطولة من الباب الصغير.

تشكيلة الفريقين

ودخل ليفربول حامل لقب البطولة في نسختها الماضية والضيف في هذه المباراة على ملعب واندا ميتروبوليتانو بتشكيلة وضعها الألماني يورجن كلوب كانت كالتالي:
  • البرازيلي أليسون بيكر في حراسة المرمى.
  • في الدفاع كالعادة روبيرتسون وفان دايك وجوميز وأرنولد.
  • في منتصف الميدان الثلاثي فابينيو وفينالدوم وهيندرسون قائد الفريق.
  • في خط الهجوم الثلاثي المعتاد "ماني - صلاح - فيرمينو"
أما المضيف أتليتكو مدريد بقيادة الأرجنتيني دييجو سيميوني فقد دخل المباراة بالتشكيلة التالية:
  • أوبلاك في حراسة المرمى.
  • في الدفاع: فرساليكو - فيليبي أوجوستو - سافيتش - لودي.
  • في وسط الميدان: ليمار - كوكي - توماس بارتي - ساؤول نيجيز.
  • في الهجوم الثنائي أنخيل كوريا وألفارو موراتا.

أحداث المباراة

فريق العاصمة الإسبانية مدريد دخل  في المباراة بسرعة فائقة مدفوعا بالمساندة الجماهيرية الرائعة التي قدمها مشجعي أتليتكو مدريد، وباغتوا وفاجؤا الجميع وسجلوا هدف مبكر للغاية في الدقيقة الرابعة عن طريق اللاعب ساؤول نيجيز بعد ركلة ركنية وصلت للاعب ساؤول بالخطأ من فابينيو لاعب ليفربول، ولم يضيعها ساؤول وسجلها بشكل رائع في مرمى أليسون بيكر معلنا عن الهدف الأول لأتليتكو مدريد في المباراة.

وبعدها استحوذ ليفربول على الكرة طوال أحداث الشوط الأول ولكن بدون خطورة على مرمى الحارس أوبلاك، وبالرغم من ذلك كان هناك فرصتين خطيرتين للاعبي أتليتكو مدريد كان من الممكن أن يسجلوا منهما هدفا ثانيا في الشوط الأول، ولكن انتهى الشوط الأول على هذه النتيجة بتقدم الفريق العاصمي الإسباني على ضيفه القادم من إنجلترا فريق ليفربول حامل لقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

وفي الشوط الثاني قام يورجن كلوب بإخراج السنغالي ساديو ماني خوفا عليه من البطاقة الصفراء الثانية والطرد من المباراة، وأقحم البلجيكي ديفوك أوريجي، واستمر الوضع كما كان عليه في الشوط الأول، ليفربول يستحوذ على الكرة ولكن دون فاعلية أو خطورة على المرمى، وكان هذا هو ملخص الشوط الثاني في المباراة، استحواذ سلبي لليفربول وشراسة دفاعية كبيرة لأتليتكو مدريد الذي كان يقاتل على كل كرة حفاظا على الفوز والانتصار، ولم لا وهو يفوز على أقوى فريق في العالم وحامل لقب هذه البطولة في العام الماضي.

وانتهى الشوط الثاني بنفس النتيجة، وانتصر دييجو سيميوني في المعركة الأولى على ضيفه يورجن كلوب بهدف دون رد، والحسم يتأجل للمعركة الثانية التي ستكون نارية ومثيرة بكل تأكيد، مباراة إياب دور ال 16 بين ليفربول وأتليتكو مدريد والتي ستكون يوم الأربعاء 11 مارس 2020 على ملعب أنفيلد قلعة الريدز ليفربول، والذي سيعاني فيه أتليتكو مدريد كثيرا كما تعاني جميع الفرق الزائرة لهذا الملعب العريق.

إرسال تعليق

0 تعليقات