مورينيو سيظل دائما "سبيشيال وان" البرتغالي مورينيو يُلقن الإسباني جوارديولا درسا كبيرا .



انتهت منذ لحظات قمة البريميرليج وختام منافسات الجولة الخامسة والعشرين، قمة شاهدنا فيها كل شيء، الإثارة والمتعة والتشويق تجسدوا جميعا في 90 دقيقة بين توتنهام ومانشيستر سيتي، انتهت المباراة في النهاية بفوز توتنهام المُضيف على ضيفه مانشيستر سيتي بهدفين دون رد.

تشكيلة الفريقين في المباراة

جوزيه مورينيو اعتمد الأسماء التالية كتشكيلة أساسية للفريق في القمة:
  • الفرنسي لويس في حراسة المرمى بعد العودة من الإصابة.
  • في الدفاع: أوريير - ألديرفيرليد - سانشيز - تانجانجا.
  • في خط الوسط: وينكس - لوسيلسو - ديلي آلي - بيرجوين - سون.
  • في الهجوم البرازيلي لوكا مورا.
والضيف مانشيستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا دخل المباراة بالتشكيلة التالية:
  • إيدرسون في حراسة المرمى.
  • خطف الدفاع مكون من زينتشنكو - فيرناندينيو - أوتاميندي - واكر.
  • في وسط الميدان: جوندوجان - رودريجو - كيفين دي بروين.
  • في الهجوم الثلاثي: رياض محرز - أجويرو - رحيم سترلينج.

مورينيو بكبريائه ينتصر في النهاية على جوارديولا

هذه المباراة من أمتع المباريات في الدوري الإنجليزي هذا الموسم بكل تأكيد، المباراة شهدت كل شيء، دخل الفريقان في المباراة منذ البداية، الاستحواذ كالعادة من نصيب كتيبة الإسباني جوارديولا، وفي الدقيقة 37 حدث تدخل عنيفا من المدافع أوريير على المهاجم أجويرو، وبعدها بدقيقتين تم احتساب ركلة جزاء على توتنهام بعد أن أقرها حكام تقنية الفيديو، ونفذ الركلة الألماني جوندوجان في الدقيقة 40 ولكن تصدى لها الحارس لوريس ببراعة كبيرة، وحافظ على شباك توتنهام نظيفة، وكانت هذه اللقة من الأحداث الفاصلة في المباراة.
وانتهى الشوط الثاني بالتعادل السلبي بدون أهداف، وفي الشوط الثاني ومن هجمة مرتدة لصالح توتنهام تعرض المدافع زينتشنكو لبطاقة صفراء ثانية ومعها بطاقة حمراء ليُطرد اللاعب ويكمل السيتي المباراة بعشرة لاعبين، كان ذلك في الدقيقة 60، وكانت حالة الطرد هذه هي اللقة الفاصلة الثانية في المباراة، بعدها بثلاث دقائق فقط سجل توتنهام الهدف الأول عن طريق الوافد الجديد ستيفين بيرجوين القادمة من فريق بي اس في ايندهوفن الهولندي، اللاعب استلم كرة قادمة من زميله لوكاس مورا، رودها على صدره وسددها بيمينه قوية أرضية في شباك الحارس إيدريسون معلنا عن هدف التقدم لفريقه في المباراة، وهدفه الأول في الدوري الإنجليزي، والهدف الأول له بقميص توتنهام.
ولم تنتهي الأمور على هذا النحو فقط ففي الدقيقة 71 سجل الكوري الجنوبي هيونج مين سون الهدف الثاني لفريقه في المباراة بصناعة من البديل ندومبيلي،لتنتهي المباراة على هذا النحو ويرتفع رصيد توتنهام إلى 37 نقطة في المركز الخامس، ويتوقف رصيد السيتي عند النقطة 51 في المركز الثاني.

مباراة شهدت كل شيء .. القمة أوفت بكل الوعود

وشهدت المباراة كل شيء، ركلة جزاء ضائعة، بطاقات صفراء بالجملة، بطاقة حمراء، تدخلات عنيفة، جدل تحكيمي، أهداف رائعة، القمة أوفت بعودها وتمتع الجميع بالمباراة بكل تأكيد كعادة مباريات الفرق الكبيرة في إنجلترا.
وتفوق مورينيو على ضيفه جوارديولا وهو ما سيجعل بيب جوارديولا حزينا على الخسارة من مورينيو، وتأكد للجميع أن مانشيستر سيتي ليس كما كان في الموسمين الماضيين من حيث الشغف والقوة والنُزعة الهجومية.

إرسال تعليق

0 تعليقات